الاخبار

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعدد من أصحاب الشيوخ، وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة، قدم الفنان الإماراتي د. حسين الجسمي "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" مجموعة من اللواحات في أوبريت "هذي بلادكم" الذي أعدتها وزارة التربية والتعليم، بمشاركة مجموعة من مطربي الخليج العربي واليمن.

وبعد عزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، إفتتح الجسمي الأوبريت على مسرح قاعة زعبيل 1 بمركز دبي التجاري، من خلال اللوحة الأولى بعنوان "وطن الخير" بمشاركة الفنانة بلقيس أحمد، ليعود في اللوحة الثالثة من الأوبريت الذي يشارك ما يزيد عن 500 طالب وطالبة من مدارس الدولة، ويقدم لوحة "العازي" مرتدياً الخنجر حاملاً السيف بيده أثناء الأداء، وهي من اللوحات الفلكلورية التراثية التي تحظي بشعبية كبيرة في الخليج، ليعود بعدها في اللوحة الخامسة التي حملت عنوان "محمد ومحمد".

وقدم حسين الجسمي خلال اللوحة الأخيرة من الأوبريت، لوحة "هذي بلادكم" ممثلاً الإمارات مرحباً بجميع أبناء الخليج، لتتنقل فقرات اللوحة الى فقرة المملكة العربية السعودية من خلال الفنان السعودي إسماعيل مبارك، ثم فقرة سلطنة عُمان ممثلة بالفنان العُماني صلاح الزدجالي، وبعدها لوحة دولة قطر وقدمها الفنان القطري فهد الكبيسي، ثم دولة الكويت بصوت الفنان الكويتي مطرف المطرف، ثم جمهورية اليمن من خلال الفنان اليمني فؤاد عبد الواحد، وبعدها مملكة البحرين بصوت الفنان البحريني عادل محمود، لتختتم اللوحة بصوت الفنان الإماراتي فيصل الجاسم، قبل أن يعودوا جميع المطربين المشاركين في مختلف اللوحات، وقدموا لوحة "الخليج" بصوت واحد.

وأعرب الجسمي عن سعادته بهذه المشاركة من أجل دعم ومساندة مسيرة التعليم والطلاب في الإمارات، مؤكداً أن الأوبريت يعكس التلاحم الوطني التاريخي بين القيادة الحكيمة والشعب، وكذلك التضامن وروح العمل الخليجي المشترك بين دول وأبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، شاكراً جهود جميع العاملين في إعداد وتنفيذ هذا العمل الكبير في وزارة التربية والتعليم الإماراتية.

هذا وقد حملت لوحات الأوبريت كلمات الشاعرين الإماراتيين علي الخوار وأنور المشيري، وألحان الفنان فايز السعيد، وتوزيع عمرو عبد العزيز، وإخراج الدكتور علي حسن ومساعده ناصر السعدون.

(كونا) -- فاز مركز جابر الاحمد الثقافي بجائزة مجلة (ميد) العالمية كأفضل صرح ثقافي وتراثي في منطقة الخليج العربي لعام 2018 وذلك من الناحية المعمارية والانشائية.
وتسلم رئيس الشؤون المالية والإدارية لدى الديوان الأميري عبدالعزيز اسحق الجائزة العالمية في حفل نظمته مجلة (ميد) بإمارة دبي لتكريم الفائزين بجوائزها في مجال البناء والتعمير في الخليج العربي بمشاركة نخبة من قادة البناء والتعمير حول العالم.
وقال اسحق في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب تسلم الجائزة ان مركز جابر الاحمد الثقافي يستمر في حصد الجوائز العالمية للسنة الثانية على التوالي موضحا انه سبق ان فاز بجائزة أفضل مشروع هندسي معماري وأفضل هندسة داخلية في المنطقة العربية والافريقية عن فئة المباني العامة والمقدمة من مؤسسة (انترناشيونال بروبيرتي اواردز) العالمية وذلك في شهر أغسطس من العام الماضي. واكد اسحق ان المركز يعد واحدا من اضخم المشاريع الثقافية الحضارية على مستوى المنطقة حيث تم تشييده حسب أحدث المواصفات والمقاييس الدولية "ما ضمن له التميز في كل مسابقة او جائزة عالمية شارك فيها". واشار الى ان مركز جابر الأحمد الثقافي يحاكي في تصميمه الخارجي والداخلي الارث الحضاري لدولة الكويت "بهندسة عصرية تنافس أشهر المراكز الثقافية حول العالم".
ووجه اسحق الشكر لجميع من ساهم في إنجاز هذا المشروع الثقافي "الذي هو نتاج للجهود الجبارة المبذولة في تصميمه والإشراف على تنفيذه بالتعاون مع اعرق دور الهندسة في العالم".
ويعتبر المركز الذي صمم على شكل جواهر تسطع نهارا وتتلألأ ليلا منبرا للتبادل الثقافي بين الكويت وباقي شعوب العالم وتقام فيه مختلف الفعاليات الثقافية والحضارية. ويتكون المركز من أربعة مبان رئيسية وثلاثة مسارح أكبرها (المسرح الوطني) ويسع 2000 شخص ومسرح (الدراما) بسعة 700 شخص ومبنى للمؤتمرات وقاعة سينمائية كبيرة إضافة إلى مكتبة للوثائق التاريخية. كما يحتضن المركز مبنى عملاقا للفعاليات يسع 1200 شخص ومسرحا فنيا دائريا بسعة 600 شخص والعديد من قاعات المحاضرات المجهزة بأحدث التقنيات لدعم المبدعين والفنانين الكويتيين من مختلف التخصصات.
يذكر ان مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي والذي اشرف على إنجازه الديوان الأميري فاز ايضا بجائزة (ميرت) المشهورة لأفضل المشاريع العالمية والتي تمنحها مجلة (اي ان ار) الأمريكية المتخصصة في قطاع الهندسة المعمارية وذلك لعام 2017. 

عبر قناتها الخاصة في "اليوتيوب"، وبشكل حصري، تستعد الفنانة بلقيس أحمد لطرح عملها المصور الجديد "النفسية محتاجة" خلال الأيام القليلة المقبلة، والتي صورته بقالب إجتماعي كوميدي، يمس ويمثل فئة كبيرة من المجتمع، جددت تعاونها به مع المخرج سلطان العبد المحسن، الذي إستعان بفريق عمل تصويري وإنتاجي كبير، تنقل ما بين السعودية ولبنان لتصوير المشاهد المختلفة فيه.

وأوضحت بلقيس أنها قررت في هذا العمل المصور الجديد لأغنية "النفسية محتاجة" التي طرحتها في ألبومها الأخير "أراهنكم"، أن تقدم شكلاً مختلفاً كلياً عما قدمته في الأغنية المصورة الأخيرة "حقير الشوق" الذي حقق إنتشاراً ونجاحاً كبيراً بين الجمهور، وكان في قالب تراجيدي مؤثر، وقامت بحذفه من قناتها في "اليوتيوب" مراعاة لمشاعر أحد جمهورها، وقالت: "هذه هي فترة الإمتحانات عند الطلاب وفترة شح الإجازات، لذلك أحببت أن أطلق هذا الفيديو كليب المصوّر ضمن سيناريو إجتماعي كوميدي جميل، وفي هذا الوقت بالتحديد لزرع الفرح والترفيه بين الجمهور، خاصة وأن أغنية "النفسية محتاجة" وطريقة تصويرها ستساعد في زرع السعادة بينهم وتحميسهم للإجازات المقبلة"، مؤكدة أن دورها ورسالتها من خلال الفن التي تقدمه هدفه زرع المحبة والأمل عند الناس جميعاً.

هذا وتعاونت بلقيس التي تترقب وضع مولودها في هذا الشهر، بأغنية "النفسية محتاجة" مع الشاعر تركي الشريف، وفي الألحان مع "سفير الألحان" فايز السعيد، وفي التوزيع الموسيقي مع "سيروس"، وطرحت ضمن ألبوم "أراهنكم" الذي حصد نجاحاً كبيراً في جميع أغنياته على مستوى الوطن العربي، وقد طرحت "البرومو" الخاص بالعمل الجديد في قناتها الرسمية الخاصة في "اليوتيوب" إستعداداً لطرح الأغنية كاملة خلال ايام قليلة قادمة.

بعنوان "عربي" طرح الفنان الشاب فؤاد عبد الواحد مشاركته الهامة في مساندة ودعم وتشجيع المنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم بروسيا 2018، السعودية، مصر، المغرب وتونس، متعاوناً بها مع الشاعر المصري أحمد حسن راؤول، والملحن المصري د. مصطفى العسال، والتي يقول في مطلعها:

عدينا وروحنا ولسة طموحنا نعدي كمان وكمان 

انا مصري سعودي ومغربي تونسي وليا في روسيا مكان

احمر اخضر ابيض اسود كلنا نفس الالوان 

عدينا ولسة هنعدي كماان وكمااان 

ولأول مرة اربع اعلام عربية قصاد الكون 

شوف كل فريق فيهم هيكون بيشجعه كام مليون 

زلزال تشجيع من كل كمان اول ما هيدخل جول 

زلزال تشجيع اول ما هيدخل جول .

وتحمل الأغنية التي قام بتسجيلها بين استوديوهات القاهرة ودبي بصمة الموزع الموسيقي المصري الهامي دهيمة، مسجلاً تعاونه مع في عملية المكس وماسترنغ مع المهندس م. أحمد حسام، وتحمل في موسيقتها الحماس والتشجيع والإيقاع الذي يحمل روح التحدي والتشجيع للمنتخبات العربية وجنودها اللاعبين، حيث يقول فيها أيضاً:

هنغني بلادي بلادي ..... عربي 

وب سارعي للمجد هنادي .. عربي 

وحماة الحما امجادي . ومنبت الاحرار 

هيهز الارض هتافي .. عربي 

وانا شايل علمي على كتافي .. عربي 

واتجنن لو جبنا الجول .. وهشجع تشجيع من ناااار.

هذا وقد عرضت أغنية "عربي" عبر جميع وسائل التواصل الإجتماعي ومن خلال قناة روتانا في موقع "اليوتيوب"، الى جانب جميع الإذاعات العربية.


Danden Switcher

Colors:

Themes: